Sunday, 8 June 2014

لأني أحبك -سبيل العودة

لأني أُحبك
أطرد كل الغُزاة
و أحتمي بما أحملهُ لكَ منهم
و أختبئُ حيّن تتهدمُ كُل الحُصون
فَيتتبعني كُل دَربٍ للجنون
و أشتاق لقلبٍ حنون
و عينٍ لا تخون
و لا أعلم منْ تكون
فَتَستبقُ كلماتي دَمعَ العُيون
فأغدو شريّدة
و أتمسك بما أومن
حتى قيل عنيّ عنيدة

لأني أُحبك
يُؤلمني الغياب
و ألُومكَ حدُ العِتاب
و أكتبُ رسائل و أمُزقها لضياع الكلمات
وأتماسك رغم ما يحاصرني من ذكريات
و أدعوا الله أنْ يلم شمل الشتات
و أنْ يجعل حُزني وحزنك كالرُفات
و أنْ يجمعَ بيّن قلبين ظنا أنّ لا تلاقيا
فأنتشي بابتسامة قلب رغم الحزن بات راضيا
و أستأنس بكتابٍ وصديقةٍ و أيامٍ ماضية

لأني أٌحبك
ْألتمسُ في كل إفاقة دروب الصبر
ْو ألتمسُ في كل إغماءة تدبير القدر
ْويملأُني ضّياؤك كالشمسِ و القمر
فيا شمسَ الزمان
و يا كل ما كان
آما آن الأوان ؟
أن تنطفيء الأحزان
و أن نملأ المُدن الباهتة ألوان


لأني أُحبك
تكون أنتَ السَكنُ و السكون
و في حضورك الرحمة و المودة تكون
و في دفء راحتيك تكون الطمأنينة
و في عينيك تكمُن السكينة
وستخبرني عن عشقك الدفين
لأرض يأخذُك إليها مثلي الحنين
عن حيفا و غزة بفلسطين 
و ندعوا صلاة بالأقصى 
و ندعوا للمظلومين جمعيا و لا ننسى 

لأني أٌحبك
ما عاد يَعنيني الحضور
و لكن أحفظ ما كُتب من سطور
فأحفظه لك بخيوطٍ نُسجت من نور
فأحكي لك الحكايا سطراً سطراً
وأنشدُ لك القصائد شطراً شطراً
و أُعلن عليك الحب فتكون أسيراً لي قسراً
و نشيد من أحلامنا قوس قزح و قصراً
فتبدأ أنت في سرد الحكايا
عن قصة دون نهاية
فأصبح في حُضورك طفلة صغيرة
و أتوج في حكاياك فأكون أميرة
و تخبرني بأنك تتمنى ما أتمنى
" أن تكون أنت من يأخذ بيدي إلى الجنة "

Tuesday, 3 June 2014

إليكِ

إليكِ 

ْعزيزتي المُلَقبة أنا 
السلامُ عليكُم
و السلامُ منكُم 
و إليكُم
و فيكم
أما بعد 
أعلم أنكِ لا زلتِ باقية على  العهد 
و أنكِ لازلت تكتبين الرسائل رغمُ البُعد 
و أنكِ لا زلت ترسلين رسائل للموتى و الغائبين
و أنكِ لا زلتِ تنتظرين عند شجرة الياسمين 
تكتبين على أوراق جُففت من دموع العابرين 
و تُخفَفين الحِمل عنْ قلبٍ أرْهقهُ البُعد و الحنين 

عزيزتي أناْ
فالسلامُ على قلب قد رنا 
و جنى من الحيا ما جنى
إليك كُل السعادة و الهنا
فَرفقاً بأيام ليست كَالأيّام 
و رفقا بقلب أرهقه الأنام 
رفقا بِروح لها أحلام 
رفقاً بكِ 
دعيني أخُبركِ بنصيحة
دائما ما تخبرينها 
للعابرين و الآيسين 
و من فقدوا أحبتهم و اليقين 
عليكِ بنفسك ...أحبيها
فهي تستحق الحُب
و من الكُره .. نقيها
فالكُره و الحُب لا يجتمعان
و من البشر .. خبئيها 
فهي تستحق الأمان 
و من الدُنيا طهريها 
فكلُ من عليها فان 
و بالأحلام جَمليّها 
فالعمرُ  قد يفني و لا تفنى الأحلام



Saturday, 3 May 2014

خبايا ..

ﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﻘﺎﻃﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻛﻦ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺨﺎﻓﻖ ﻣن جثمان مسمى أنا ..
ﺃﻛﺘُﺐ .. ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﺍﻟﻨﺎﻗﺼﺔ ﻭ ﺍﻟﻔﺮﺍﺷﺎﺕ ﺍﻟﺮﺍﻗﺼﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤُﻜﺒﻠّﺔ ﺑﺎﻟﺨﻮﻑ ﻭ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﺘﺒﺌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻑ
ﻋﻦ ﺣﻲ ﻣﺰﻳﻦ ﺑﺰﻫﻮﺭ ﺍﻷﻗﺤﻮﺍﻥ
ﻋﻦ ﺃﻳﺎﻡ ﺳﺮﻗﻬﺎ ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ﻭ ﺍﻷﺣﺰﺍﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭ ﺳﻂ ﺍﻟﻬﺬﻳﺎﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻑﺀ ﻭ ﺍﻟﺴﻜﻦ ﻟﻠﻮﺟﺪﺍﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﺍﺣﺔ ﻭ ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ ﻭﻋﻦ ﺣﺐ ﻛُﻦْ ﻓﻴَﻜﻮﻥ ﻭ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﻭﺡِ ﺇﺫﺍ ﺑﻠﻐﺖ ﺍﻟﺤُﻠﻘﻮﻡ ﻭ ﻋﻦ ﺑﺸﺮ ﻳﻨﻴﺮُ ﺑﻬﻢ ﺍﻟﻜﻮﻥ
ﺃﻛﺘُﺐ ﻷﻧﻲ ﻟﻢ ﺃﻧﺘﻬﻲ ﺑﻌﺪ ﻭ ﻷﻧﻲ ﺑﺎﻗﻴﺔٌ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻬد و لأني اختبئ في صحبة الورد و لأني ازدهر في فصل البرد ولأن أجمل ما في القصص السرد 
سأُخبرُكَ عِلتي
لأن في دنيانا كل شيء ناقص فلا شمس هادئة و لا قمرٌ راقص حتى أنا نصف يبحث في الأنصاف و مع انتقاص ذاتي أبحث عن إنصاف فيطفئ نوري المقارنة و تُعييني طُرق المُراهنة و يُذيب جليد قلبي التهذيب وأتوه مع ذاتي فتغيب أكتب إليك من حروف من نور علك تقرأما سُطر بين السطور لأني أكره أن أخبئ عيوبي فتراني بلا عيب و أستر ما ستُر من ذنوبي فهي لها رب أخشي أن تراني شيطان مكبل وأخاف أن تراني ملاك منزل فلا أريد أن يلتبس عليك الأمر فقد اعتدت الوحدة طول العُمر فالأمر يا عزيزي بالغ التعقيد و لا أريد أن أطيل عليك بالمزيد ولأني أخشى سوء الأقدار أترك لك حرية الاختيار لأني أبدو كطفله بجناحي فراشة تعبث بالألوان أو عجوزشمطاء تحمل على عاتقها حمل الأكوان

Thursday, 24 April 2014

A Lullaby

Once upon a time
Everything was not  fine ...
There was a girl whom knew how to hide her feelings and scars
She used to reveal about her sadness to the moon and the stars 
She used to sing , laugh , and dance 
She would never give the pity  a chance 
She swore she won't give her heart to anyone 
Even if the sun and the moon became one 
She could turn the world into darkness 
She could show the world her madness
She could be the drama queen 
But what's in heart left unseen 
It's easier to draw big smile on the face
Than explaining what lies beneath 
She will always hide and run 
And with every season will be gone 
Until she meets whom she believes is the one




Saturday, 12 April 2014

رثاء و أشياء أخرى

أشتم رائحة المسك في المسجد ...
أتذكر عطرك الذي لازمك حتى كفنك ..
أتذكر نحيبي و دعائي عند رأسك الطاهر المبتسم ...
أدعو لك في كل سجدة حتى أنتهي
 و يمر علي طيفك و أحنو إلى لقياك ..

أغفو لأراها تلك الجميلة
التي دائما ما  تظهر في رؤياي
تسرقني ضحكاتها
و تخبرني الكثير
فأثق بها
تلك الجميلة التى هي مني
 و لكني و لا اعلم من هو
و لا أخبر عنها أحدا
تلك الجميلة االتي تصبرني على مر الحياه

يسقط في باحتي
 طائر غريب يبدو مألوفاً
يدنو ليحكي لي قصصا
أتعلق به
أحاول أن أضمد جناحه
لكنه ما زال يحمل أحزان الكون على عاتقه
فتثقله و تمنعه من الطيران
يختبئ أحيانا
و أخبئ عنه همومي خوفا من أن أزيد حمله
و أخشى أن يغادرني
فأختار أن أحتمي بذاتي من الجميع
حتى منه

كتباتي صارت هزيلة
كرغبتي في الحياة
و أخاف أن يسرقني أمل
إلى ما وراء المنتهى


Saturday, 22 March 2014

No More Heros

It was one of the worst days at all
And no one there to break my fall
I made one last call
But no one to answer
No one can cure this cancer
First time to feel this weak
Defenseless, fragile like snow flake
I can't walk and I can't talk
All I can be is to pretend I am rock
But my eyes never knew how to lie
And I hated that I cried
Cause I was supposed to be strong
Being sensitive is something wrong
And I hated myself for needing you
To be there
When I made my final call
But all I thought was wrong
And I just thought that I'd be strong
But I cried, and got paralyzed
I needed you to protect me
To be my hero, but I just died
And no one saved me
I thought you would be there
To grab my hand and hold me
When life abused me
And I won't say anything
I will just hold you tight and cry
And I will never say what happened or why
Cause then all my wounds would be cured
And I will be able to conquer the world
But you didn't show up
And I have fallen like a drop
I could not be my own savior
Weakness made me heavier






Monday, 24 February 2014

سفر التكوين

في البدء كانت الكلمة 
" إليك "
يا من تسبقني بملايين السنوات الضوئية أكتُب 
علك تقرأ 
سأخبرك سيدي بما لم أبُح به سوى للآلئ المُضيئة في الأُفق
و قمر ساهر في الشفق 
أنا ساذجة 
لا خبرة لي في الحياة 
و أعلم أن إمرأة ساذجة لا تغري 
مندفعة أحيانا و أخرى هاربة 
و أحترف الهروب
و أحترف جلد الذات
لا أجيد الاعتذار 
صرت مؤخرا كنصل سيف أسود ذو حدين 
و الحدين جارحين 
لم أعد أقوى على فعل شيء 
سوى أن أجرح من يحاول الإقتراب من عالمي
أجرح حتى دون أن أدري
منهكه 
لا أفهم من حولي 
و لا أحاول حتى فهمهم
تخنقني الإجتماعيات 
و اختلاق الابتسامات العابرة 
و أصبحت كتله متوحشة من الامبالاة 
لا أحلم بعالم وردي 
فأي عالم وردي يتطلب وجود أشجار
و يا سيدي في بلادي 
قطعوا الأشجار و لوثوا الأنهار 
و قتلوا الأسماك و حرقوا الفراشات 
يا سيدي مجرد أن تحلم 
جريمة يعاقب عليها القانون 
يا سيدي دعني أخبرك بشيء
أنا لا أعلم أي شيء 
لا أريد أن أفقد هويتي كي أرضي الآخرين
كنت قد أخذت على نفسي عهدا  ألا أتغير
إلا لوكانت لي رغبة في ذلك
فأحتمي بذاتي من ذات الناس
و لكن رغم عني تغيرني الحياة 
فأنظر إلى ذاتي القديمة
و أتعجب كيف صار الحال بي إلى هنا 
أنظر إلى قناعاتي القديمة
و أتسأل كيف تهدمت و كيف بنيت غيرها 
سيدي أنا لا أدري ماذا أريد أن أقول 
أنا أتصدر قائمة المنبوذين 
فأنا لست أخلاقية بما يكفي 
و لست فاسدة بما يكفي 
فأصحاب الأخلاق و الفاسدين ينبذونني
لست ذكية بما يكفي 
و لست غبية بما يكفي 
فالأذكياء و الأغبياء لا يقبلونني
و أنا لست متدينة بما يكفي 
ولا هوائية بما يكفي
فالمتدينين و الهوائييين يكرهونني
و أنا لست ثرثارة بما يكفي 
و لست صامتة بما يكفي 
فالاجتماعيين و الانطوائيين لا يحبونني
ولست موهوبة بما يكفي
فالشعراء و الرسامين إليهم لا أنتمي
ببساطة سيدي
أشعر أن لا مكان لي في هذا العالم
لأنه لا شيء يكفي
و لأنني لا أنتمي 
ولا أريد أن أنتمي 
و أحب روحي كما هي حرة التحليق 
و أحب أن أصدق ما هو غير قابل للتصديق
و أحب من يقبلني كما أنا 
بحماقتي و عفويتي
و لأن كتابة هذه الكلمات تثقلني
و لأن الدفء أفتقده و يأسرني
و لأني أفكر في الأموات أكثر من الأحياء 
و لأني أفكر في الرحيل و البقاء
أرانا كالعابرين في هذا المكان الموحش 
و محظوظ هو من وجد من يهون عليه وحشته