Tuesday, 4 November 2014

إلى السيد يوما ما ..عن الحب الذي أعرفه

إلى السيد يوم ما

" و قلت بكتبلك هيك  كانوا بيعملوا العشاق هيك كانوا يولعوا نارن على تلج الأوراق "

https://soundcloud.com/che_usama/w2ltomimah

يُلح علي صوت أميمة الخليل ليقول لي اكُتبي

أتراجع عن قرار عدم الكتابة عنك
خوفا من أن تجف مشاعري مع جفاف حبر قلمي
و لكن أني أن تجف مشاعري مادام القلب ينبض ؟
بعد أن كنت قد عدلت عن الكتابة ليس عنك وحدك و لكن عن كل شيء
و لكن أري أن أنيسي في هذه الأيام هو قلمي
فعندي فائض من الكلمات أبحث عن وعاء أختزنه فيها
عل روحك تهتدي إليه يوما ..
دعني أحُدثك  عن الحُب الذي أعرفه
أو الذي أظن أني أعرفه
لالا لن أحدثك عنه
لأن الحُب الذي أعرفه لا يكفيه الكلام
أراه في ابتسامة رضا من أمي
و ضحكة من طفلة في السابعة
وبريق عينا جدتي من غزل جدي الذي يجيد حلو الكلام
و حضن دافيء من صديقة
و دعوة صادقة في سجدة أو من صائم
الحُب الذي أعرفه لا يعرف الألعايب النسائية
و يرقى عنها ليس لسذاجته و لكن لصدقه و براءته
و لا يعرف الهجر  و قسوة القلب
الحب الذي أعرفه لا يبدأ مع ابتداء الربيع و ينتهي مع انتهاء  الشتاء
الحب الذي أعرفه نهرا يُغترف منه ولا تجد منه ارتواء
الحُب الذي أعرفه
يرتقي بالروح و يشفي ما بها من جروح

ألم أخبرك يوما عن أني أؤمن كلية أن الحُب يشفي ؟
نعم و خير دليل أستشهد به هوا الشاعرة إليزابث باررت بروانينج :)
الحُب يا سيدي
لا يكون ابتسامه دافئة في وقت السراء فقط
هو لمسة حانية في الضراء أيضاً
يطلقون على الحُب اسماءا ما أنزل الله بها من سلطان
فهذا يقول حب برئ و ذاك يقول ما الحُب إلا للحبيب الأول
و أنا أقول إن لم يكن الحُب برئ فليس حُبا قهذه شهوة
و إن لم يكن الحُب سوى للحبيب الأول لأنه يأخذ مخزونا من  المشاعر و الطاقة و يرحل
قتجد روحك ضائعة لا تقوي على البدأ من جديد و لأننا نعشق الممنوع دائما
نجد ملاذنا و خلاصنا في الفاكهة المًحرمة و ربما لو أُحلت ما كانت الخلاص
الحب يا سيدي لا يتعترف بالمسميات
الحُب الذي أعرفه يهذب الوجدان
الحٌب الذي أعرفه ربما تخبوا شعلته و ربما تشتعل
لكنها تظل  الدفء و النور الذي ينير الأبدان
الحُب الذي أعرفه يرقى بك إلا أن تسامح
فالحُب و الكره لا يجتمعان
الحُب الذي أعرفه كنسمه هواء في يوم مشمس
كقوس قزح في يوم ممطر
الحب الذي أعرفه لا يعرف كثرة الطرق
فهو يحتل القلب بلا استئذان
الحب يهدي إلى المودة والرحمه
الحب  كريشة ناعمة تداعب الوجه في يوم غائم بلا ألوان
ربما ما أحكي عنه هو شيء غير الحب الذي يعرفونه
و لكن هذا هو الحُب الذي أعرفه ..





Saturday, 30 August 2014

فلتكوني


إلى حبيب
كـ رُقْيّة تُذهبُ بها عني عيّن
كـ نسمة تُأتي بالفرحِ مِنْ كُلِ لَون
فلتأتِ
كـ مسحةٍ أولى تخُفف
كـ نغَمة مِن قِيثارةٍ تعَزِف
فلْتبقى
كـ خروجِ فراشةٍ من الشرنقة
كـ هاربٍ من حبالِ المشنقَة
فلْتهمِس
كـ أولِ أيامِ الربيع
كـ أولِ قطرة غيث بديع
فلْتحضر
كـ وردة مخبئة في كتاب
كـ فرحة تأت بلا أسباب
فلتفوح
كـ قصيدة أبدية لدنقل
كـ ملحمة شعرية ل لوركا
فلتتخلد
********************
إلى الأيام المُرّة
كـ شجرة حزن تهذب الأحلام
كـ سوسة تأكل ورق الأيام
فلترحلي
كـ دمعة قهر قصمت الظهر
كـ زهرة ذبُلت قبل ابتداء العُمر
فلتترفقي
كـ خوف يصدأ الروح
كـ دمع يختبيء ولا يبوح
فلتبتعدي
كـ صورة معدومة الملامح
كـ الكريم الذي يأبى إلا أن يسامح
فلتكوني

Sunday, 8 June 2014

لأني أحبك -سبيل العودة

لأني أُحبك
أطرد كل الغُزاة
و أحتمي بما أحملهُ لكَ منهم
و أختبئُ حيّن تتهدمُ كُل الحُصون
فَيتتبعني كُل دَربٍ للجنون
و أشتاق لقلبٍ حنون
و عينٍ لا تخون
و لا أعلم منْ تكون
فَتَستبقُ كلماتي دَمعَ العُيون
فأغدو شريّدة
و أتمسك بما أومن
حتى قيل عنيّ عنيدة

لأني أُحبك
يُؤلمني الغياب
و ألُومكَ حدُ العِتاب
و أكتبُ رسائل و أمُزقها لضياع الكلمات
وأتماسك رغم ما يحاصرني من ذكريات
و أدعوا الله أنْ يلم شمل الشتات
و أنْ يجعل حُزني وحزنك كالرُفات
و أنْ يجمعَ بيّن قلبين ظنا أنّ لا تلاقيا
فأنتشي بابتسامة قلب رغم الحزن بات راضيا
و أستأنس بكتابٍ وصديقةٍ و أيامٍ ماضية

لأني أٌحبك
ْألتمسُ في كل إفاقة دروب الصبر
ْو ألتمسُ في كل إغماءة تدبير القدر
ْويملأُني ضّياؤك كالشمسِ و القمر
فيا شمسَ الزمان
و يا كل ما كان
آما آن الأوان ؟
أن تنطفيء الأحزان
و أن نملأ المُدن الباهتة ألوان


لأني أُحبك
تكون أنتَ السَكنُ و السكون
و في حضورك الرحمة و المودة تكون
و في دفء راحتيك تكون الطمأنينة
و في عينيك تكمُن السكينة
وستخبرني عن عشقك الدفين
لأرض يأخذُك إليها مثلي الحنين
عن حيفا و غزة بفلسطين 
و ندعوا صلاة بالأقصى 
و ندعوا للمظلومين جمعيا و لا ننسى 

لأني أٌحبك
ما عاد يَعنيني الحضور
و لكن أحفظ ما كُتب من سطور
فأحفظه لك بخيوطٍ نُسجت من نور
فأحكي لك الحكايا سطراً سطراً
وأنشدُ لك القصائد شطراً شطراً
و أُعلن عليك الحب فتكون أسيراً لي قسراً
و نشيد من أحلامنا قوس قزح و قصراً
فتبدأ أنت في سرد الحكايا
عن قصة دون نهاية
فأصبح في حُضورك طفلة صغيرة
و أتوج في حكاياك فأكون أميرة
و تخبرني بأنك تتمنى ما أتمنى
" أن تكون أنت من يأخذ بيدي إلى الجنة "

Tuesday, 3 June 2014

إليكِ

إليكِ 

ْعزيزتي المُلَقبة أنا 
السلامُ عليكُم
و السلامُ منكُم 
و إليكُم
و فيكم
أما بعد 
أعلم أنكِ لا زلتِ باقية على  العهد 
و أنكِ لازلت تكتبين الرسائل رغمُ البُعد 
و أنكِ لا زلت ترسلين رسائل للموتى و الغائبين
و أنكِ لا زلتِ تنتظرين عند شجرة الياسمين 
تكتبين على أوراق جُففت من دموع العابرين 
و تُخفَفين الحِمل عنْ قلبٍ أرْهقهُ البُعد و الحنين 

عزيزتي أناْ
فالسلامُ على قلب قد رنا 
و جنى من الحيا ما جنى
إليك كُل السعادة و الهنا
فَرفقاً بأيام ليست كَالأيّام 
و رفقا بقلب أرهقه الأنام 
رفقا بِروح لها أحلام 
رفقاً بكِ 
دعيني أخُبركِ بنصيحة
دائما ما تخبرينها 
للعابرين و الآيسين 
و من فقدوا أحبتهم و اليقين 
عليكِ بنفسك ...أحبيها
فهي تستحق الحُب
و من الكُره .. نقيها
فالكُره و الحُب لا يجتمعان
و من البشر .. خبئيها 
فهي تستحق الأمان 
و من الدُنيا طهريها 
فكلُ من عليها فان 
و بالأحلام جَمليّها 
فالعمرُ  قد يفني و لا تفنى الأحلام



Saturday, 3 May 2014

خبايا ..

ﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﻘﺎﻃﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻛﻦ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺨﺎﻓﻖ ﻣن جثمان مسمى أنا ..
ﺃﻛﺘُﺐ .. ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﺍﻟﻨﺎﻗﺼﺔ ﻭ ﺍﻟﻔﺮﺍﺷﺎﺕ ﺍﻟﺮﺍﻗﺼﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤُﻜﺒﻠّﺔ ﺑﺎﻟﺨﻮﻑ ﻭ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﺘﺒﺌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﻑ
ﻋﻦ ﺣﻲ ﻣﺰﻳﻦ ﺑﺰﻫﻮﺭ ﺍﻷﻗﺤﻮﺍﻥ
ﻋﻦ ﺃﻳﺎﻡ ﺳﺮﻗﻬﺎ ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ﻭ ﺍﻷﺣﺰﺍﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭ ﺳﻂ ﺍﻟﻬﺬﻳﺎﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﻑﺀ ﻭ ﺍﻟﺴﻜﻦ ﻟﻠﻮﺟﺪﺍﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﺍﺣﺔ ﻭ ﺍﻟﺴﻜﻮﻥ ﻭﻋﻦ ﺣﺐ ﻛُﻦْ ﻓﻴَﻜﻮﻥ ﻭ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﻭﺡِ ﺇﺫﺍ ﺑﻠﻐﺖ ﺍﻟﺤُﻠﻘﻮﻡ ﻭ ﻋﻦ ﺑﺸﺮ ﻳﻨﻴﺮُ ﺑﻬﻢ ﺍﻟﻜﻮﻥ
ﺃﻛﺘُﺐ ﻷﻧﻲ ﻟﻢ ﺃﻧﺘﻬﻲ ﺑﻌﺪ ﻭ ﻷﻧﻲ ﺑﺎﻗﻴﺔٌ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻬد و لأني اختبئ في صحبة الورد و لأني ازدهر في فصل البرد ولأن أجمل ما في القصص السرد 
سأُخبرُكَ عِلتي
لأن في دنيانا كل شيء ناقص فلا شمس هادئة و لا قمرٌ راقص حتى أنا نصف يبحث في الأنصاف و مع انتقاص ذاتي أبحث عن إنصاف فيطفئ نوري المقارنة و تُعييني طُرق المُراهنة و يُذيب جليد قلبي التهذيب وأتوه مع ذاتي فتغيب أكتب إليك من حروف من نور علك تقرأما سُطر بين السطور لأني أكره أن أخبئ عيوبي فتراني بلا عيب و أستر ما ستُر من ذنوبي فهي لها رب أخشي أن تراني شيطان مكبل وأخاف أن تراني ملاك منزل فلا أريد أن يلتبس عليك الأمر فقد اعتدت الوحدة طول العُمر فالأمر يا عزيزي بالغ التعقيد و لا أريد أن أطيل عليك بالمزيد ولأني أخشى سوء الأقدار أترك لك حرية الاختيار لأني أبدو كطفله بجناحي فراشة تعبث بالألوان أو عجوزشمطاء تحمل على عاتقها حمل الأكوان

Thursday, 24 April 2014

A Lullaby

Once upon a time
Everything was not  fine ...
There was a girl whom knew how to hide her feelings and scars
She used to reveal about her sadness to the moon and the stars 
She used to sing , laugh , and dance 
She would never give the pity  a chance 
She swore she won't give her heart to anyone 
Even if the sun and the moon became one 
She could turn the world into darkness 
She could show the world her madness
She could be the drama queen 
But what's in heart left unseen 
It's easier to draw big smile on the face
Than explaining what lies beneath 
She will always hide and run 
And with every season will be gone 
Until she meets whom she believes is the one




Saturday, 12 April 2014

رثاء و أشياء أخرى

أشتم رائحة المسك في المسجد ...
أتذكر عطرك الذي لازمك حتى كفنك ..
أتذكر نحيبي و دعائي عند رأسك الطاهر المبتسم ...
أدعو لك في كل سجدة حتى أنتهي
 و يمر علي طيفك و أحنو إلى لقياك ..

أغفو لأراها تلك الجميلة
التي دائما ما  تظهر في رؤياي
تسرقني ضحكاتها
و تخبرني الكثير
فأثق بها
تلك الجميلة التى هي مني
 و لكني و لا اعلم من هو
و لا أخبر عنها أحدا
تلك الجميلة االتي تصبرني على مر الحياه

يسقط في باحتي
 طائر غريب يبدو مألوفاً
يدنو ليحكي لي قصصا
أتعلق به
أحاول أن أضمد جناحه
لكنه ما زال يحمل أحزان الكون على عاتقه
فتثقله و تمنعه من الطيران
يختبئ أحيانا
و أخبئ عنه همومي خوفا من أن أزيد حمله
و أخشى أن يغادرني
فأختار أن أحتمي بذاتي من الجميع
حتى منه

كتباتي صارت هزيلة
كرغبتي في الحياة
و أخاف أن يسرقني أمل
إلى ما وراء المنتهى